ويلز

لماذا تدرس الانكليزية في ويلز؟

تجد في ويلز المنتزهات الوطنية الجميلة وآلاف الكيلومترات من الخط الساحلي والقلاع والجبال والشواطئ الطبيعية التي لم تفسدها مظاهر المدنية.  فأي سبب آخر تحتاج إليه للدراسة في ويلز؟ إنها أراض زاخرة بطبيعتها المتنوعة، من جبالها في الشمال إلى مدنها في الجنوب.

الأكثر من ذلك هو أن تعليم اللغة الإنكليزية في ويلز هو مجال لم يتم استكشافه بعد.

الدراسة

لا يوجد مكان أفضل لتعلم اللغة من بلد ينطق أهله لغتين. ففي ويلز هناك لغتان رسميتان: الإنكليزية واللغة الويلزية. لذا ستشعر منذ لحظة وصولك بأنك بين أناس يعرفون طبيعة وسهولة أن يتحدث المرء أكثر من لغة واحدة، ويتفهمون أمرك حينما تتواصل معهم بلغة أجنبية.

ربما تكون ويلز بلداً صغيراً، إلا أنها تحوي مدارس تناسب جميع الاحتياجات. هناك مراكز معتمدة في الجامعات والكليات والمدارس الخاصة التي تنظم دورات لغة إنكليزية أكاديمية أو دورات محادثة، وثمة دورات تدريبية لتعليم الإنكليزية للمدراء والتطوير المهني لمدرسي اللغة الإنكليزية.  ويمكنك أيضاً اختيار مدرسة في المدينة أو في الريف أو في منطقة ساحلية.

حياة المدينة

ثمة مساحات شاسعة في ويلز، لكن المكان الأكثر حيوية فيها هو العاصمة كارديف المتنامية حيث تكثر المقاهي والنوادي الليلية والمطاعم وفيها منطقة خليجية أعيد تطويرها، بالإضافة إلى مختلف الفعاليات.  

وعلى مقربة منها، مدينة سوانزي، ثاني أكبر مدينة في ويلز من حيث الضخامة.  تشتهر بمركزها العصري وشبه جزيرة غاور والشريط  الساحلي ماميلز، تجمع هذه المدينة بين صخب المدينة والمواقع السياحية الجذابة والأماكن التاريخية العريقة.

الإستكشاف

يمتد ساحلها مسافة 1200 كم، وتكثر الرياضات البحرية في مياهها وشطآنها، مثل الإبحار بالقوارب الشراعية والغوص وركوب الأمواج وصيد الأسماك وركوب القوارب السريعة.  وكلها من النشاطات المسلية التي يستمتع بها الناس على طول سواحل ويلز.

كما تجدر زيارة حديقة سنودونيا الوطنية في شمال ويلز حيث المرتفعات الشاهقة والمناظر المذهلة. وأثناء زيارتك لوسط ويلز لا بد من مشاهدة بحيرة بالا وبحيرة فيرنوي التي تنحدر مياهها من أعالى جبال كمبريا، وتتجه جنوباً لتمر بسلسلة جبال بريكون بيكونز جنوب ويلز، وهناك الجبال الوعرة والقرى المنتشرة في أودية مناجم الفحم القديمة.

المعيشة

ويلز مقاطعة صغيرة الحجم وعدد سكانها قليل، يعيش فيها أقل من 3 ملايين نسمة في مساحة حوالي 20000 كيلومتراً مربعاً. مناظرها ومشاهدها الطبيعية منقطعة النظير، كما أنها تفتخر بحياتها الثقافية المفعمة بالحيوية.